“هانديكاب انترناشيونال مصر” تعلن استفادة اكثر من 1300 شخص في منطقتي الوراق و امبابة من خدمات مركز “مشوارك”

47

في خطوة جديدة من شأنها تتويج مجهوداتها علي مدار خمس سنوات من العطاء اعلنت منظمة هانديكاب انترناشيونال مصر Handicap International- Egypt Mission بالتعاون مع جمعية نور الصباح بالوراق وبدعم من مؤسسة دروسوس ، عن نتائج و انجازات مشروع “إدماج” الذي استهدف إتاحة التوظيف و الدمج للشباب من ذوي الإعاقة في المناطق الحضرية الغير رسمية في القاهرة و تحديداً في منطقتي الوراق و امبابة ، وذلك خلال حدث علي الانترنت تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي و بمشاركة نخبة من الخبراء و المتخصصين في شئون الاعاقة في مصر.

تعقيبا علي هذا المشروع أعربت معالي الدكتورة نيفين القباج ، وزيرة التضامن الاجتماعي عن بالغ سعادتها بهذه المجهودات قائلة: “ان وزارة التضامن الاجتماعي تفخر بشراكتها مع الجهات النشطة الداعمة لقضية الإعاقة مثل “هانديكاب انترناشيونال” و كثير من المؤسسات الدولية و مؤسسات المجتمع المدني و القطاع الخاص ، للوصول الي الأشخاص ذوي الإعاقة بمتخلف الإعاقات في أنحاء الجمهورية سواء كانوا رجال او نساء او اطفال  لتعزيز قدراتهم  ودمجهم في المجتمع.”

أضافت القباج خلال كلمتها بالحفل الختامي لمشروع “إدماج” الذي يعمل علي تعزيز الدمج الاقتصادي للشباب من ذوي الاعاقة ،  لا نستطيع الا أن نثني علي انجازات مشروع “ادماج” الذي تقوده “هانديكاب انترناشيونال” و شركاء اخرين في اطار الحديث عن الدمج ، بهدف توظيف الاشخاص ذوي الاعاقة و تعزيز استقلاليتهم في المجتمع و المعيشة.

وتابعت القباج، تخطى تعداد ذوي الإعاقة في مصر 10 مليون شخص وفقا للبيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، وهم ثروة بشرية كبيرة للمجتمع والاقتصاد المصري بوجه عام، ويجب أن نتعامل من منطلق أن كل شخص لديه إعاقة أيا كان نوعها سواء حركية او بصرية أو سمعية او ذهنية أو طيف التوحد او صعوبات التعلم او الصعوبات النفسية يجب أن يحصل على المساعدة كإنسان في المقام الأول وكمواطن مصري وجزء من هذا المجتمع، ونحن نصر على ذلك من خلال العديد من البرامج لدعم ذوي الإعاقة سواء الدعم النقدي الذي تصل مخصصاته إلى أكثر من 5 مليار جنيه سنويا، إضافة إلى برامج التأهيل والتوظيف والتمكين والتدريب وتعديل الصورة الذهنية للأشخاص ذوي الإعاقة.

وقد تحقق نجاح المشروع من خلال الجهود المبذولة في تيسير سبل الإتاحة المكانية و التكنولوجية ،  وفي تطوير قدراتهم وتدريبهم ،  وفي الشراكات المتنوعة التي تم تعزيزها ، مما أدي الي ايجاد فرص اكبر لتوظيفهم.

وأكدت القباج على الترحيب بالتعاون مع مؤسسة “هانديكاب إنترناشيونال” وما سيجلبه ذلك من المنافع الكثيرة المثمرة والمؤثرة في قضية الأشخاص ذوي الإعاقة، خاصة أن تلك القضية لا يمكن أن يعمل بها جهة واحدة ، ولكن تقتحم علينا جميعا التكاتف و التنسيق و التعاون سعيا لكفالة حقوق ذوي الاعاقة وأن تتكامل الموارد البشرية و المالية من اجل تعظيم الطاقات ، و نحن واثقون ان لديهم قدرات و مهارات تنتظر الدعم و المساندة ونؤمن بشدة ان “خلف كل اعافة طاقة”.

من جانبها صرحت السيدة ناهد الخلوف، مدير مكتب “هانديكاب إنترناشيونال” مصر قائلة :” إن مشروع “إدماج” نفذته “هانديكاب إنترناشيونال” في منطقتي الوراق وامبابة على مدى أكثر من 5 سنوات، بهدف تحسين الدمج والتمكين الاقتصادي للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال إتاحة فرص التوظيف والمشروعات المدرة للدخل والتي استفاد منها أكثر من 1300 شخص من ذوي الإعاقة عبر خدمات “إدماج” المتنوعة والتي تضمنت تدريب وتوجيه وربط مع الفرص المتاحة وتعزيز الدمج.

وذكرت أن “إدماج” هو أحد مشروعات “هانديكاب إنترناشيونال” التي قدمت العديد من الممارسات الجيدة التي ستضاف إلى خبرة “هانديكاب” بوجه عام، من حيث ربط المجهود والعمل على محاور عدة وإنشاء مركز للدعم والإحالة وتطبيق النهج الشخصي لأنشطة التوظيف وتوليد الدخل، والممارسات الدامجة لأصحاب الأعمال.

وأوضحت مدير “هانديكاب إنترناشيونال” أن الدمج الاقتصادي يمثل مكونًا رئيسيًا وجزءًا أساسيًا في استراتيجية “هانديكاب إنترناشيونال”، مؤكدة على إلتزام المنظمة واستمرارها في العمل نحو وصول الأشخاص ذوي الإعاقة إلى خدمات اقتصادية مستدامة وتعزيز دورهم ودمجهم في المجتمع.

على صعيد آخر أشارت الدكتورة /وسام البيه، المدير الإقليمي لمؤسسة “دروسوس” إلى أن شعار مؤسسة “دروسوس” هو تمكين الأشخاص الذين يمرون بظروف صعبة من أجل الحياة بكرامة، وأن الكرامة الإنسانية هي هدف لابد من تحقيقه لكافة أفراد المجتمع وللأشخاص الذي يواجهون تهميش اقتصادي واجتماعي بصفة خاصة مثل ذوي الإعاقة.

وأكدت البيه ، على أن ما ذكرته وزيرة التضامن الاجتماعي بأن الأشخاص ذوي الإعاقة ينتظرون فرصة لاقتناصها، وخير مثال قيادة الجلسة من قبل الأستاذة رحمة، إحدى الفتيات من ذوي الإعاقة.

التعليقات مغلقة.