“متحدون لإحياء إفريقيا”(CORA) تسعى إلى استعادة الحرية الفكرية لإفريقيا

36

نظمت المجموعة الفكرية الإفريقية “متحدون لإحياء إفريقيا” (CORA)، التي تضم أكثر من 100 كاتب وباحث من علماء الاجتماع والطبيعية والأطباء والفنانين من جميع أنحاء إفريقيا وخارجها، سلسلة من ست جلسات نقاشية.

وتحدث في الجلسات النقاشية خلال الاحتفال بإطلاق (CORA)، التي تضم مجموعة من المتحدثين الأفارقة الذين يحددون دور ومسؤوليات المثقفين الأفارقة عبر المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، مجموعة من المتحدثين منهم: الروائي والصحفي وكاتب السيناريو السنغالي بوبكر بوريس ديوب، وعالمة التنوع البيولوجي والرئيس السادس لموريشيوس أمينة غريب فقيم، والسيدة الأولى السابقة لجمهورية مالي، والمؤرخة والكاتبة آدامي با كوناري، والكاتب والأكاديمي الكيني  نغوجي وا ثيونغو، والكاتب والأكاديمي التنزاني عيسى شيفجي، وأستاذة العلوم السياسية سكارليت كورنيليسن، ورئيس المعهد العالمي للازدهار المستدام فاضل قبوب، وأستاذ فخري في مركز دراسات أفركانا تيوفيل أوبينغا، ومؤلف كتاب دستور الأدوية الأفريقي (African Pharmacopoeia) رافائيل إكلو ناتي، وغيرهم الكثير.

وناقش المتحدثون الموضوعات التالية: دور ومسؤولية المثقفين الأفارقة، وإفريقيا في الاضطراب العالمي، والوحدة الإفريقية، وإعادة التفكير في التنمية الاقتصادية الإفريقية خلال فترة جائحة فيروس كورونا وبعدها، ودور اللغات الإفريقية في التحول الاجتماعي، وتسخير إمكانات العلم والتكنولوجيا والمعرفة الذاتية.

وبالنسبة لأعضاءCORA ، فإن التحدي الذي يواجه القارة الإفريقية لا يقل أهمية عن استعادة حريتها الفكرية والقدرة على الإبداع – والتي بدونها لا يمكن تصور السيادة. ويكمن التحدي في إيقاف الاستعانة بمصادر خارجية لامتيازاتها السيادية، وإعادة الاتصال بالتكوينات المحلية، والابتعاد عن التقليد العقيم، وتكييف العلوم والتكنولوجيا والبحوث الإفريقية والمستوردة مع سياقها، وإنشاء المؤسسات على أساس خصوصياتها ومواردها لاعتماد إطار حكم شامل وتنمية داخلية وخلق القيمة في إفريقيا من أجل تقليل اعتمادها النظامي.

واستجابةً لذلك، تعمل مجموعة CORA على تعزيز ثقافة التضامن والتبادل البنّاء والمشاركة النشطة بين المثقفين الأفارقة. وتنتج أبحاثًا عالية الجودة وتوصي بالنتائج كما تدعم تنفيذها. وتعمل المجموعة أيضًا كحارس أمين فيما يتعلق بالأوضاع السائدة في القارة الإفريقية ومؤسساتها وتدعم التغيير الهادف من خلال إتاحة الأفكار المبتكرة والمعرفة المتخصصة لخدمة المجتمعات الإفريقية.

وتقول الدكتورة آيمي نيانغ، العضو المؤسس لمجموعة CORA: “تتمتع معظم الدول في إفريقيا باستقلال رسمي لأكثر من ستين عامًا دون أي سيادة حقيقية على الهياكل الاقتصادية واستخدام مواردها وشروط التبادل في الاقتصاد العالمي، وبالتالي لا يمكنها توفير ظروف معيشية لائقة لمجتمعاتها. ولا يمكن لإفريقيا أن تسترد زمام المبادرة السياسية إلا عندما ينتهي كون مواردها المادية والفكرية والثقافية متداعية ومستغلة لدعم تنمية الآخرين، بل مستثمَرة في بناء مجتمعات قائمة على المساواة والصحة والكرامة. لذلك نحن ندعو إلى استقلال ثانٍ”.

وفي العام الماضي، نشرت المجموعة رسالة لحث قادة القارة على استخدام أزمة جائحة فيروس كورونا كفرصة لتحفيز “التغيير الجذري”. وبعيدًا عن هذه الرسالة، تعهدت مجموعة CORA بالتزام جماعي لجمع الموارد الفكرية لإفريقيا من أجل تطوير المعرفة التي تحفز التقدم وتدعم الاستقلال الذاتي الملموس، وهو استقلال مبني على قدرة الأفارقة على التفكير بأنفسهم، وتقرير نموذج التنمية الخاص بهم، وتحديد أشكال الحكم الخاصة بهم، وتأطير شروط مشاركة إفريقيا في النظام العالمي.

وشاركت مجموعة CORA مع التحالف لأجل الحوار بشأن إفريقيا (CODA)، ومبادرة المجتمع المفتوح لغرب إفريقيا (OSIWA)، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للاتحاد الإفريقي (ECOSOCC)، ومؤسسة روزا لوكسمبورغ كمؤسسات شريكة في سلسلة احتفالية إطلاقها.

التعليقات مغلقة.