منصة نتفليكس تثير غضب الحكومة الاسرائيلية

منصة نتفليكس تثير غضب الحكومة الاسرائيلية

ستعرض منصة نتفليكس يوم الخميس ,فيلم للمخرجة الأردنية دارين سلام ,بعنوان فرحة ,وذلك بعد عرضه في مهرجان “تورنتو” السينمائي الدولي 2021،والتى تتناول احداثة جرائم الاحتلال الاسرائيلى فى حق الشعب الفلسطيني خلال حرب 1948 التى ادت الى تشُريد وطرد أكثر من 760 ألف فلسطيني بالتزامن مع اعلان قيام دولتهم العبرية.

مما تسبب قرار المنصة فى هزة لدى حكومة الدولة العبريه ودفع أفيغدور ليبرمان وزير المالية الإسرائيلي،لادانتة معتبرا أن من الجنون أن تبث نتفليكس فيلما هدفه خلق ذريعة كاذبة والتحريض على كراهية الجنود الإسرائيليين.

فيلم فرحة

تدور احداث الفيلم الاردنى “فرحة” حول فتاة فلسطينية تبلغ من العمر 14 عاما تتعرض قريتها لهجوم بربرى من القوات إسرائيلية وقيامهم باعدام مواطنين فلسطينين مدنيين .

وتكون تلك الفتاة هى الشاهدة على تلك الجرائم التي تتسبب فى تغيير جذرى فى محور حياتها.

وبالتزامن مع المنصه اعلن ايضا مسرح السرايا بمدينة يافا عرض الفيلم فى وقت لاحق

مما دفع الوزير السابق ذكرة الى مطالبة الحكومة الاسرائيلية بوقف تمويل المسرح بسبب قرارة لعرض الفيلم واصفا اياة بأنه غير مقبول.

واشار الوزير الإسرائيلي الى إن هذه الخطوة “تتطلب اتخاذ كل الإجراءات الممكنة بما في ذلك وقف التمويل بهدف منع العرض الرهيب أو أفلام مماثلة في المستقبل”.

وفى نفس السياق اعتبر حيلي تروبر وزير الثقافة الإسرائيلي أن تقديم مسرح إسرائيلي منصة لهذه الأكاذيب والتشهير هو وصمة عار”، داعيا إدارة المسرح إلى العدول عن قرارها عرض الفيلم.

والجدير بالذكر ان ألون شفارتز المخرج الإسرائيلي واجه الفترة الماضية ردود فعل عنيفة وانتقادات لاذعة من الاوساط الاسرائيلية على خلفية فيلمه الوثائقي الذي صور حوادث مذبحة تعرض لها الفلسطينيون في قرية الطنطورة الساحلية (شمال).

محمد

قد يعجبك ايضآ