يا عليم عَلِّمنا: اسم الله العليم سبحانه وتعالى

47

يا عليم عَلِّمنا: اسم الله العليم سبحانه وتعالى

بقلم داليا السيد

وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا…” الأعراف180.

يقول الله سبحانه وتعالى: “وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ. (9)” سورة الزخرف- علم السماوات والأرض بكل ما فيهما وما بينهما.
ويقول الله جل وعلا: “..وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا. (114)” سورة طه- ربِّ زدني علما، ربنا زدنا علما.
بالعليم نؤمن أن كل شيء يعلمه الله سبحانه وتعالى، فهو جل وعلا يعلم السر وأخفى، فنطمئن ونعمل بناءا على هذا العلم الواسع، فالله سبحانه وتعالى هو العليم

العليم يعلمنا

العليم يُعِلِّمنا الله سبحانه وتعالى كل علمه الذي أذن به، سواء علوم الدين أو علوم الكون أو علوم الإنسانيات والكائنات أو العلوم التكنولوجية والعلوم الحديثة، فجميعها من علم الله سبحانه وتعالى وجميعها بقوة الله جل وعلا  فالله سبحانه وتعالى هو العليم.

بالعليم نعلم أن الله سبحانه وتعالى عالم بما هو كائن وما يكون وما سيكون، فـ نقترب للعليم لننهل من علمه جل وعلا، فالله سبحانه وتعالى هو العليم.

بالعليم نتعلم كيف نحيا ونعيش في حياتنا، وكيف نفهمها ونفهم الناس والأمور حولنا، لأن الله سبحانه وتعالى هو العليم.

بالعليم نتعلم وندرس ونبحث ونجتهد لكي نكتشف ونرى آيات الله سبحانه وتعالى في خلقه كلهم، لأن الله سبحانه وتعالى هو العليم.

بالعليم نرتقي بفكرنا وبكلماتنا وبأفعالنا لتكون جادة خالصة لله سبحانه وتعالى، فالله سبحانه وتعالى هو العليم.

بالعليم نتقدم ونتطور ونبني ونعمر الأرض ونتعلم حول السماء، ونحمي مواردنا ونعم الله سبحانه وتعالى التي سخرها الله جل وعلا في السماوات والأرض لنا، لأن الله سبحانه وتعالى هو العليم.

بالعليم نعلم أن جميع أنواع العلوم القديمة والحديثة هو من علم الله سبحانه وتعالى لأن الله جل وعلا قد أحاط بكل شيء علما، فالله جل وعلا هو العليم.

بالعليم ننتقي العلم النافع ونميزه، ونستخدم ما أعطانا الله سبحانه وتعالى من معلومات ومعارف في البناء والتعمير ونمنع الهدم والإفساد، فالعلم والمعرفة نعمة من الله سبحانه وتعالى العليم.

بالعليم نتعلم ونُعَلِّم غيرنا وننشر العلم النافع الذي ينفع الإنسان في حياته عابدا لله سبحانه وتعالى العليم.

العلم الموثوق

بالعليم يكون العلم الموثوق منهجا لنا لكي لا نضل عبادة لله سبحانه وتعالى العليم.

بالعليم نرى آيات الله سبحانه وتعالى في أنفسنا وفي خلقه كافة، فنتعلم ونهتدي إلى حلول حياتنا في الدنيا ونحو الآخرة، لأن الله سبحانه وتعالى هو العليم.

بالعليم نعلم أن الله سبحانه وتعالى عنده مفاتح الغيب ويؤتي منها من يشاء وكيف يشاء، فنطيع الله العليم سبحانه وتعالى.

بالعليم نرى ما في البر والبحر والجو وما وراء ذلك في السماوات والأرض، فندرس ونعلم الآية وحكمة هذا الخلق وفائدته بالنسبة للمخلوقات الأخرى وحكم التعامل معه وفيه وكيفية الإنفاق والإستخدام فيه وشكر الله سبحانه وتعالى على ما أنعم به علينا، فالله سبحانه وتعالى هو العليم.

بالعليم نقول دوما ربي زدني علما، فالعلم من الله سبحانه وتعالى، والعلم النافع هو علم للحياة وللممات … سبحان الله العليم.

بالعليم نتعلم ونؤمن أن من الأزمة يأتينا الله سبحانه وتعالى بالعلم، لأن الأزمة تكون سبب في دفع الإنسان للبحث عن حلول ودراسة الأمور والمفردات حوله، وهذا الجهد يفتح الله سبحانه وتعالى به طرق وأبواب لمزيد من العلوم والحلول لنرى آيات الله جل وعلا في خلقه… سبحان الله العليم.

يا الله يا عليم
لا إله إلا الله العليم
سبحان الله العليم
الحمد لله العليم
اللهم أنت العليم، فعَلِّمنا بعلمك
اللهم أنت العليم، فَزِدنا علما
لا إله إلا الله محمد رسول الله

التعليقات مغلقة.