الدكتورة نيرمين فاروق حسن تكتب: الرجل الحوت .. بعيداً عن الغموض يا حواء ..!

Written by: Dr. Nermeen Farouk Hassan

20

 الدكتورة نيرمين فاروق حسن تكتب:

الرجل الحوت .. بعيداً عن الغموض يا حواء ..!

Written by: Dr. Nermeen Farouk Hassan

إذا كان زوجك من برج الحوت من (19 فبراير – 21 مارس) فهو يحتاج منكى إلى التشجيع كثيراً وكذلك يحتاج إلى الاحتضان، لأن أحد محاور شخصيته أنه يهدف إلى أن يجد ما يبهر به من أمامه، فهو يحب أن يرى الانبهار في عيون الأخرين، فكونى دائماً منبهرة به !
واعلمى أنه فى نفس الوقت لا يبكي أبداً على امرأة بل شعاره .. كم سأظل متذكراً هذه المرأة ؟
وفى موضوعى اليوم الكثير عن تفسير بعض الغموض فى شخصية الرجل الحوت يا حواء، فالرجل الحوت بارع فى التعبير والدفاع عن ما يتبناه من آراء وأفكار، إذا تولى سلطة لا يغير آراءه أبداً ويتمسك بها وكذلك إذا حقق نجاحات عن طريق اتباع نهج معين فلن يغيره أبدا لأن مبدأه دائماً (اللي تغلب به ألعب به).
الرجل الحوت قائد أكثر صرامة وشدة منه عندما يكون فرد عادي، و العكس هو أكثر طيبة كفرد عادي منه كقائد، فهو كقائد متصلب في آراؤه لكنه يحرص على مظهره العاطفي حتى يكسب التأييد، فهو يلعب على الوتر العاطفي للأفراد عن طريق إظهار الوجه الطيب والانساني وكذلك اصطناع بعض المواقف البطولية، التي غالبا لا تتعدى الكلام إلى مرحلة الفعل، ويكتفى بالكلام المؤثر الذي به شدة، و يمكن أن نقول أن له تأثير عاطفي مقنع على الفرد البسيط الذين هو غالبية أبناء المجتمع.
ينحني أمام الرياح الشديدة فهو ليس من نوعية التي تقاتل حتى الموت، وليس من النوعية آخر من يغادر السفينة ! وقد يعيش مناضلا لكنه لن يموت شهيداً، دائماً يحير من حولة فهو كثيرا ما يحاول إثبات ذاته و رسم دور العبقرية، وبالرغم من تفوقه العلمي وتميز عقليته إلا أن هناك عائق كبير يقف أمام تحقيق انجازات، وهو (كسله) إلى أن يجد المعادلة للشئ الذي يبرع فيه ويجد فيه ذاته بل ويلمع فيه.
عنده وسائل عديدة للتهرب أو اخفاء ما يريد اخفاءه، ناصح وواعي ويمارس ضغوطه ليحصل على أقصى ما يمكن الحصول عليه وعندما يجد فرصة للخداع يأخدها، لأنه بيعتبرها شطارة وهو نفسه يبقى شاطر، فهو يرى أنها طبيعة الدنيا (يا تضحك يا ينضحك عليك).
الرجل الحوت كتوم وغير واضح، نياته غير معلومة ويحب التفاخر ويتكلم كتيرا ويكذب أيضاً، يهتم بمصلحته جداً، و لا يهتم بمصلحة الآخرين إلا عندما يبنى معهم علاقة أو يقوي علاقته بهم.
رومانسى وعاطفي يعشق الموسيقى، رقيق فى كلماتة يحلل المواقف جيداً، يتكلم عندما يريد أن يرسم نفسه ويظهر أنه علامه (ابو العريف)، وأيضاً عندما يريد أن يكسب تعاطف.
تلاحظين أنه يبذر عندما يريد أن يرسم دور الكريم، و بيبخل عندما يريد أن يرسم دور الناصح الواعي، بارع جداً في رسم دور الشخص ذو الهيئة و الحيثية، يعشق الطعام ولا يبخل على نفسه، ويحب تبادل المصالح والاستغلال.
إحذرى عندما يغضب ويتعصب ولكن تأكدى تماماً أن أى انفعال أو عصبية يكون تمثيل، لأن له سلاحين رئيسيين في مواجهة هجوم الأخرين، الأول هو رسم العصبية أو النرفزة (خذوهم بالصوت)، وإذا وجد أن هذه الطريقة لم تؤتي ثمارها يسارع باستخدام الطريقة التانية و رسم دور المسكين و الضحية ! فالاسلوب الأول هو التخويف عن طريق إدعاء القوة، والاسلوب الثاني هو كسب التعاطف.
سترين أنه إذا أخذ سلطة فهو متحكم، وهو في فترات عدم الثقة أو عندما يواجه مشكلة صعبة وحقيقية تجديه أليف جداً و متفهم و مستمع جيد للنصيحة، و إذا خرج من المشكلة يعود للتمرد والرغبة في اثبات الذات بتنفيذ أفكاره الشخصية، ولا ينفذ وعوده التي أخذتها عليه في وقت الشدة – عندما كان أليفا – و رجل الحوت بيتأرجح ما بين الثقة المبالغة في النفس و بين الاتكالية بشكل كبير، فهو لا يمشي في طريق مستقيم وتصرفاته بها جرأة رغم انه جبان من داخله ويظهر ذلك وقت الجد ليكون أول من يهرب !
طماع ويحب كل ما لا يكلفة مادياً، ويعشق امتلاك الأشياء، ويأخذ ما ليس لة ويعتبرها شطاره، يتظاهر أن لة فى السياسة والحقيقة هو يكرهها ولأنه بارع فى الكلام .. يتكلم ..
يخاف جداً من الحسد فى حين أنة هو أيضا يحسد، و يؤمن بالحظ ولكن لدية ميول انتقامية، لكن ليس دائماً، حسب خصمه وخصوصاً أن لديه احساس أنه يأخذ أقل من حقه لذلك فيلجأ للحيلة للتعويض، أناني لكنة رايق وصاحب مزاج.
يكون أقل تديناً مما رباه أهله عليه، كتووم جداً و غير واضح – نياته غير معلومة ويحب التفاخر ويتكلم كتيرا، وقد يكذب أيضاً، يهتم بمصلحته جداً، و لا يهتم بمصلحة الآخرين إلا عندما يريد علاقات معهم أو يقوي علاقه بهم.
ستلاحظين أنه عاطفي أو على الأقل هذا ما يظهره، ويتكلم عندما يريد أن يرسم نفسه و يظهر انه العلامه (ابو العريف)، واذا ما أراد أن يكسب التعاطف.
أنتى الآن تعرفين القليل عن شخصية الرجل الحوت، نعم .. ستعجبين وتنبهرين به .. ولكنك الآن لديكى معرفة بسيطة بشخصية صاحب هذا البرج، ولكى لا تصطدمين بالواقع كونى مستعدة بالمعرفة والقراءة وعليكى تحليل كل المواقف، فالصدمات العاطفية قاسية لمن لا يتوقعها ولا يتكيف للحياه معها.
# دمتم بخير وقلوبكم عامره بالحب والصفاء، مع تمنياتى بدوام الصحة والعافية لكل متابعيني بمصر والعالم.
# الصورة لبنت مصر الجميلة الدكتورة نيرمين فاروق بولاية تكساس الأمريكية شتاء 2019.
د/ نيرمين فاروق حسن
المراقب الدولي لكرة القدم
دبلوم الدراسات العليا دراسات إسلامية
دبلوم الدراسات العليا إصابات رياضية
ماجستير فسيولوجيا الرياضة
دكتوراة التربية الرياضيه _ جامعة حلوان
المحاضر والمدرب التربوى المعتمد بالأكاديمية المهنية للمعلمين بالقاهرة
الكاتبة الصحفية بصوتنا نيوز _ وجريدتى أسرار المشاهير واليوم الدولى

التعليقات مغلقة.