معاريف الاسرائيلية تطالب حكومة بلادها باستحداث معاهدة كامب ديفيد 

معاريف الاسرائيلية تطالب حكومة بلادها باستحداث معاهدة كامب ديفيد 

طالبت صحيفة معاريف العبرية فى تقريرها ,حكومة بلادها فى تل ابيب, بالبحث عن ايجاد حل او طريقة لانهاء حالة البرود التى تشهدها العلاقات بين المجتمع المصرى والمجتمع الاسرائيلى, وذلك بعد مرور 45 عاما على زيارة الرئيس المصري الراحل أنور السادات إلى مدينة القدس بلابرام معاهدة سلام وانهاء الحرب.

واشارت الصحيفة فى تقريرها الى ان بعد مرور اكثر من 45 عاما على حرب يوم الغفران ,او حرب اكتوبر كما تطلق عليها الدولة المصرية, وزيارة السادات لاراضينا,ومع ذلك لا يزال الشعب المصري يكن كل كرة للشعب الاسرائيلى ولدولته،ولا يعترف بها ولا يعترف بمعاهدات السلام الموقعة بيننا.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس الراحل محمد انور السادات اتخذ قرارين احدثوا هزة سياسية وعسكرية فى إسرائيل.

القرار الأول وهو اعلان الحرب عليها وهزيمتها فى قناة السويس وأطلق عليه المصريون فى حينها لقب”بطل العبور”.

والثاني قرارة بالذهاب إلى الكنيست الإسرائيلى لعقد اتفاقية السلام وهو ما رفضة الشعب المصرى شكلا ومضمونا.

واشارت الصحيفة العبرية فى تقريها ايضا الى إن مصر تحتفل كل عام بانتصارها على إسرائيل ولايشمل الاحتفال اتفاقية السلام المبرمة معنا،بينما يراود المصريون شعور بالعار والخجل من هذه الاتفاقية، بينما نحن من نحتفل بزيارة رئيسهم الى القدس

وبالرغم من ان تل أبيب ابرمت اتفاقيات مماثلة مع الرباط والخرطوم والأردن وابو ظبى والمنامة، إلا أن شعوب هذة العواصم العربية بعيدة كل البعد عن الشعب الاسرائيلى.

واختتمت الصحيفة العبرية تقريرها بسؤال للحكومة الاسرائيلية”هل سيستمر الوضع في إقامة علاقات مع القادة العرب فقط أم ستسطيع إسرائيل تغيير المعادلة بأن تتغلغل للعرب أنفسهم؟”.

محمد

قد يعجبك ايضآ