محمود حميدة : مذكراتي هامة للغاية وأنصح الشباب بدراستها للتعلم منها

محمود حميدة : مذكراتي هامة للغاية وأنصح الشباب بدراستها للتعلم منها

بقلم شروق راضي

 

يعشق الفنان المصري محمود حميدة التمثيل، ورغم التقدم في العمر إلّا أنه يقف أمام الكاميرا وكأنه وجه جديد، يبحث عن فرصة كي يعبر من خلالها إلى الجمهور، ويعد من أهم نجوم السينما آخر 30 عاماً نظراً لما قدمه من عطاء كبير وأعمال كثيرة مميزة، كما أنه يتمتع بشخصية وكاريزما مختلفة ظهرت في لقاءاته التلفزيونية ممتلئة بالتفاصيل الجديرة بالتأمل والتحليل،

نبذة عن حياته الفنية

بدأ محمود حميدة مشواره احترافه للتمثيل بعمله في فيلم “الامبراطور” مع المخرج طارق العريان والنجم أحمد زكي، حيث رشحه السيناريست فايز غالي للمخرج طارق العريان، ويعد الفيلم مقتبساً من فيلم scarfaceللنجم آل باتشينو، وطلب العريان من حميدة أن يشاهد scarface حتى يشاهد أداء الشخصية التي سيجسدها، فرفض حميدة وقال له نصاً :”إنت عايزني أجسد لك الشخصية اللي في الفيلم ولا اللي في السيناريو ده”، وقدم العمل وحقق نجاحاً كبيراً.

بعدها قدم فيلم “المساطيل” مع المؤلف وحيد حامد والمخرج حسين كمال، ثم مسلسل الوسية مع المخرج إسماعيل عبدالحافظ، وفيلم “فارس المدينة “مع المخرج محمد خان، وفيلم”كيد العوالم”، فيلم “صراع الزوجات”، وغيرهم من الأعمال الفنية مما جعل بداياته في الاحتراف مختلفة ومميزة ووضعته في مكانة مميزة في السوق السينمائي سريعاً ،وحصل على جائزة أحسن ممثل في الجمعية المصرية لفن السينما عن دوره في فيلم” الرجل الثالث “عام 1995 وجائزة من المهرجان القومي للسينما المصرية عن دوره في فيلم “عفاريت الأسفلت” لعام 1996وحصل ٲيضاً على الكثير من الجوائز الآخري.

وفي هذا التقرير سنستعرض أبرز تصريحات النجم محمود حميدة.

 

تصريحات محمود حميدة

 

قال الفنان محمود حميدة إن التحول للنظام الرقمي أمر ضروري في ظل التطور التكنولوجي الحالي.

وكشف محمود حميدة سر تحمسه للمشاركة في مشروع توثيق تاريخ الفنانين بالذكاء الاصطناعي، وهو مواكبة التغييرات التي تحدث في العالم وتحوله للنظام الرقمي.

وأكد محمود حميدة :”في تصريحات صحفية، على أن من لن يتحول نشاطه للنظام الرقمي لن يكون فاعلا في المجتمع مستقبلا.

واستكمال حديثة قائلاً:” على أن زمن الورق انتهى وبعد توثيق ذكرياته بطريقة رقمية ستكون متاحة لأي استخدام مستقبلي أو قد يستدعيها أي شخص بغرض الدراسة”.

فكرة مشروع مبتكر

 

تعاقد عدد من الفنانين والنجوم على فكرة مشروع مبتكرة لتجديد أرشيفهم الفني والحفاظ على ذكريات مشوارهم من خلال الرقمنة والذكاء الاصطناعي.

واتفق عدد من الفنانين أبرزهم إلهام شاهين، محمود حميدة، بشرى، بسمة أحمد زاهر، شيري عادل وغيرهم مع شركة لرقمنة أرشيفهم الفني بطريقة حديثة.

يستهدف هذا المشروع الحفاظ على التراث الفني بتكنولوجيا متماشية مع عصر الذكاء الاصطناعي، كما سيتم من خلاله الكشف عن أرشيف صور وذكريات خاصة لم تنشر من قبل.

وفي النهاية لا يسعنا سوى أن نحي محمود حميدة، على استمراره وشغفه، ومساهمته في تطوير الصناعة بشكل عام، وكذلك وجوده على الساحة الفنية حتى الآن.

قد يعجبك ايضآ