قسوة حبيب ..بقلم / انتصار احمد

قسوة حبيب

بقلم / انتصار احمد

قسوة الرجل لـ زوجته لها دوافع عديدة جميعها تتعلق بشكل العلاقة والتفاصيل الدقيقة التي تحدث بينهما ، وكيفية التصرف في المواقف المختلفة التي تتعلق بهما ، وقسوة الرجل قد تكون في رد فعله تجاه زوجته ، أو في خوفه وغيرته عليها أو منها أحياناً. لأن الحب والقسوة لا يجتمعان في قلب محب ، لان الحب السوي حب يصل للطرف الآخر بطريقه مألوفة ، وهي الحنان والاهتمام والصدق والإخلاص ، فـ حنان الزوج على زوجته واهتمامه بها هو غاية الحب ، وإخلاصه لها منتهى الحب ، فمن يحنو و يهتم و يقدر ويحترم ولا يقسوا علي أقل الأسباب ، فهو يحب من أعماق قلبه. و نجد أن من أسباب قسوة الرجل على زوجته أن أغلبها يتعلق بصميم العلاقة بينهما ، مثل تبعية المرأة له لأي سبب ، عدم وجود مديات مستقلة للزوجة ، تأكد الزوج من عدم قدرتها على تحمل المسؤولية بمفردها ، كما أن قسوة الرجل في بعض الأحيان ناتجة عن اعتبار الزوجة انه محور حياتها ، ومبالغة المرأة في حنانها عليه، وثقتها المفرطة فيه ، وتنازلها في كل صغيرة وكبيرة في حياتهم الزوجيه ، وهي أمور أكد على أثرها السلبي خبراء العلاقات الزوجية والأسرية ، و لا تعتبر قسوة الرجل علي زوجته حب ، لأنه توجد علاقة عكسية بين القسوة والحب ، إذ أنه كلما زادت القسوة ، قل الحب ، فكم من حب ملأ القلب والوجدان، وتلاشى مع القسوة، ففي كل فعل فيه قسوة يموت فيه قدر من الحب. وتتمثل قسوة الزوج على زوجته في التقليل من شأنها ، و التعامل معها بتعالٍ ، وإظهارها دائما في صورة أقل منه ، والتكبر عليها في المعاملة ، وان يعاملها بـ جفاء ، ويظل يتذكر لها المشاكل السابقة بمجرد التعرض لمشكلة ولو صغيرة ، و يتذكر سيئاتها وسقطاتها ، ناسيا كل حسنة أو خير أو جميل قد قامت به من قبل تجاهه ، ويكبر هذا الشعور لديه وينميه عنده بعدة وسائل منها .. أن يعيش في وحده وصمت وجفاء وتوتر دائم بينه وبين زوجته ، وليس شرطا أن تكون القسوة بممارسة العنف والضرب تجاه الزوجة و يبرر الرجل أفعاله و قسوته على زوجته في بعض الأمور ، بـ خوفه وغيرته عليها ، ولذلك يقسو ويتجبر ويتحكم ويتسلط باسم الحب ، والحقيقة أن ذلك ليس حباً. وعلي الزوجة الأصلية التحلي بـ الصبر والدعاء والهدوء والمعاملة الطيبة لـ زوجها وضرورة عدم إثارة غضبه ، بـ الإضافة إلي ترديدك الدائم للأحاديث والآيات القرآنية التي تهدئ من غضبه وقسوته عليكِ ، وان تحركي مشاعره لكي ، والتحكم في اعصابك أثناء النقاش ، فـ النقاش بـ الحسنى أفضل من الجدال العنيد و مهما كانت قسوة النقاش فإنّها ستكون بلا شك أفضل من حياه قاسية بارده مليئة بالمشاحنات ، هذا لكي تحافظي على الود والرحمة بينكما. عزيزي الزوج لما تحب تزعل ، ازعل وخد وقتك بس متتماداش فـ غيابك وقسوتك وجفاك لـ زوجتك ، لو مش واثق فـ حبها ابعد ومتبصش وراك ، بس لو متاكد من حبها متطولش غيابك عشان مترجعش تلاقي نفسك بقيت غريب ، وزوجتك اتعودت خلاص علي غيابك ، اتكلم عاتب وواجه و ثور بس ما درش ضهرك من غير كلام ، وتتوقع انك لما ترجع هتلاقي مكانك زي ماهو مش هـ يتغير ، دا حتي لو غيرك ماخدهوش هـ ترجع تلاقيه اتملي تراب ، زى ما بتفكر فـ زعلك فكر كمان فـ احتياج زوجتك ليك ، الاحتياج اما بيزيد بيقلب بجرح ووقتها الكبرياء والكرامه هم اللي هيكونوا اول حاجات هـ تستقبلك وقت رجوعك ولا تنسي أن إهانة الزوج لزوجته واعتداءه عليها بالضرب أو بالسب ، أمر محرم شرعا ومخالف لتعاليم الدين الحنيف .. هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه

محمد

قد يعجبك ايضآ