( قصيـدتى ،،، اللـَّهُ لَـطِـيفٌ بِـعِـبَـادِه ) بقلم الدكتور / عمرو على

109

( قصيـدتى ،،، اللـَّهُ لَـطِـيفٌ بِـعِـبَـادِه ) بقلم الدكتور / عمرو على

اللَّــهُ لَطِـيفٌ بِـــعِـــبـادِه
وَالْكَــوْنُ عَلَى وَفْــقِ مُــرَادِه .

كَـرَّمَهُ اللَّهُ بَنِى آَدَم
شَــرَّفَهُ مُنْذُ إِيـجَـــادِه .

فَضَّـلَهُ اللَّهُ عَلَى طَــيْرٍ
وَنَبَاتِ ، وَحْشٍ وَجَمَـــادِه .

يَاقَـوْمُ ، أَطِيعُـواْ رَبَّكُمُ
بِـدُعـَــاءِ وَذِكـْــرِ أَوْرَادِه .

حُجُّـوا بَيْتًا، وَاخْشَوْا يَوْمًا
لَايَجـْزِى أبٌ عَنْ أَوْلاَدِه .

وَهَلُمُّــوا لِلْمسـْجِدِ سَعْيًا
كُونُواْ مِنْ زُمْرَةِ رُوَّادِه .

فاللَّهُ بِالتَّــائِبِ ، فَـرِحٌ
وَمُثَبِّتُ قَلْبِـــه وَفُـؤَادِه .

يَا عَبْدَ اللّهِ ، افْعَلْ حَسَــنًا
تَزْدَدْ مِنْ فَضْلِه أَوْ زَادِه .

هَــيَّا،، قُمْ صَلِّ عَلَى الْهَادِى
نُورُ الْكَوْنِ مُنْذُ مِيلاَدِه .

جَــاهِدْ في اللَّه هَوَى نَفْسٍ
كُنْ خِيرَةَ خَلْقِه وَعِبَـادِه .

هَــيَّا ، لِيَتِيمٍ فَلْتَكْــفُلْ
وَاسْـعَ دَوْمًا فِى إِسْعـَــادِه .

كُـنْ صَـالِحًـا فِي مُجْتَمَعٍ
لاَ تُكْثِرَنْ فِى إفْسَــادِه .

وَانْصَـحْ لِأَخِيكَ إِذَا طَلَبَ
لاتَتَوانَى فِى إِرْشَـادِه .

فَلْتَنْـبُذْ حَسَـدًا أَوْحِقْــدًا
والشَّـرَ ،، فَزِدْ فِى إِخْمَـادِه .

وَاحْـفَظْ عَهْدًا ، وَأَدِمْ وُدًّا
والدَّيْنَ فَسَارِع فِى سَدَادِه .

وَصُـمْ يَوْمًا ،، وَحَسِّن خُلُقًـا
تَـلْقَ جِنانًا يَوْمَ مِيعَادِه .

ازْرَعْ خيرًا ، وَاجْبُرْ كَسْرًا
تَـجـْنِ ثَوابًـا حِينَ حَصَادِه .

مـاخـَابَ عـَبْدٌ قَدْ لَجـَأ
لِلْمَـوْلَى مَعَ طُولِ بِعَادِه .

غَــفَّــارُ الذَّنْبِ لِـمَن آبَ
مـَعَ كَثْرَةِ شَــرِّه وَعـِنـَادِه .

إِنْ مَسَّـكَ ضُــرٌّ ، يَـــا وَلـَدِى
فَاهـْرَعْ وَكـُنْ مِنْ قُصـَّادِه .

فَــاللَّــهُ مُجِـيبٌ دَعـْوَانَـا
واللَّــهُ لَـطِـيفٌ بِـعِـبـَـادِه .

بقلمى @@ دكتور / عمرو على …

التعليقات مغلقة.