انين الحاظر …. بقلم / بصيص قويدر

خاطرة / بصيص قويدر

75

إيمانًا منّا بأهمية دور الأدب وفنونه في دعم مسيرة الشعوب وبأهمية الكلمة في دعم وإبراز التقدم ولأن طارف المجد لا يستولد إلا من تليد فان اعتناق الفنون الأدبية ونشرها هي رسالة مقدسة تلتزم بها مؤسستنا لنقدم للقارئ العزيز بين يدية ما فتشنا عنه من كلمات ترقي لذوق قارئنا العزيز لتعمل على إثراء روحة وإشباع رغبته في مطالعة الراقي من النصوص الأدبية فإننا نضع بين أيديكم وتحت أنظاركم هذا العمل الأدبي:

انين الحاظر

بقلم / بصيص قويدر

نحن في موقف لايسمح فيه الكلام لكل من تأبط ذرة مروءة وتلحف بأسمال كفن الكبرياء الموؤدة على حافة شواطىء مقابر الردة نجدف بأقلامنا في أبحر أحلامنا ونغرق كل حين في دمعة يتيم يشتكينا الى الله وآهة أم ثكلى تكحلت برماد إحتراق أكبادها نحاول محاولة يائس ونئن أنين بائس نجري وراء رغيف الذل. تاهت أفكارنا بين يراع ومعول نبني ونهدم نسعى ونغنم ، كطيع غنم تائه في غابة الذئاب نغتسل بكلام الأصحاب كلما طرقنا للحقيقة باب نتوشح بوشاح المجد كلما آواينا الى دفاترنا وتغزلت أناملنا بأحرف الذكريات ونعود نجفل كريم تائه في بيداء الواقع راعه عن بعد شبح ضبع أستنمر في أسطورة ترددت في الأزمنة الغابرة لازالت تعشعش في خيالنا تحبط فينا الهمة كلما دعانا اليه شهيد نحتفل في طيش ثم نعود نجري وراء لقمة العيش نشبع النهم الحيواني فينا ونهمس في صمت و نبض الامة ينادينا فهل يولد صلاح الدين فينا….!؟ ام يبقى حلم نجتره من ماضينا….!!!؟

بصيص قويدر

التعليقات مغلقة.