إعتراف خاص جدا .. بقلم. يوحنا عزمي

56
  1. إعتراف خاص جدا
    بقلم. يوحنا عزمي

يمكن من أول ما بدأت أكتب و بدأت اتعمق في معرفة بعض الناس واسمع منهم الحقيقي اللي في حياتهم… بدأت اشوف ان الناس اللي منورة قوي هي أكتر ناس موجوعة بشكل غير عادي..

ده لأني قربت منهم والقرب ده بيسمحلنا إننا نشوف تفاصيل أكتر… وكتير منها بيكون مؤلم!!

من خلال التفاصيل بدأت اشوف ان النور ده ما هو إلا Defence Mechanism او نوع من الدفاعات النفسية اللي بتحميهم من عيون المتطفلين ..!!

شفت البنت اللي كل صورها بفساتين قصيرة وجمالها مُبهر
وهي وحيدة تماماً وعلاقتها بأهلها مدمرة و كل اللي نفسها فيه بس هو حد يطبطب عليها و يحضنها..

شفت العيلة اللي فيها زوج وزوجة باين عليهم الحب
والتفاهم، و هما فعلاً كده بس بعد مشوار طويل من التعب
والشوفان المُؤلم ووجع قبول حاجات ماكانوش يتخيلوا إنها تحصل ومواقف كتير كل واحد فيهم عداها وتجاهلها، علشان بس يوصلوا للصورة الحلوة اللي انت شايفها..

شفت الناس اللي صورها ولبسها شيك وبسيط وهما بيكملوا عشاهم نوم علشان ضيق ذات اليد لان عندهم ابن / ابنه مريض ومصاريف علاجة غالية جداً بس ماحدش يعرف علشان مايتكسروش قصاد الناس..

شفت البنوته الجميلة اللي كل الناس بتقولها يابخت جوزك بيكي، بس الحقيقة ان ورا صورها مليون وجع من ضرب لإهانة لعدم تفاهم لإيذاء جسدي وجنسي..

فهمت أكتر عن الناس من حكاوي الناس اللي جت لي واللي لسه بتجيلي…

أكتشفت ان فيه ناس ماكنتش اتخيل مجرد تخيل ان يبقي جواهم الوجع ده كله لأن صورهم و تعاملاتهم فعلاً مُبهرة..

علشان كده من الآخر…ماتحكمش علي حد مهما شفت
لان ورا كل اسم حكاية انت ماتعرفهاش…

لان ورا كل حيطة فيه بني أدمين حقيقيين متألمين بس انت ماتعرفش…

لأن الصورة اللي انت شايفها مش هي اصل الحكاية…
ولان غالباً ورا كل وش بيضحك… مليون وجع.

التعليقات مغلقة.