شرح حديث من صلى صلاة الصبح فهو فى ذمة الله

شرح حديث

34

كتبت / ســـوسن محمـــود

 

شرح حديث قال رسول الله ﷺ: من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء، فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه، ثم يكبه في نار جهنم رواه مسلم، وما معنى يطلبه من ذمته؟

 

شرح حديث

 

أما معنى “فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء.. “فمعنى الحديث واضح جلي وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم يحذر الناس من أذية المسلم المؤدي لصلاة الفجر ويبين لهم أن من أداها فقد دخل في ذمة الله أي في ضمانه وحمايته وأمانه. 

وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث : فهو في ذمة الله .

 

 فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء

 

وأما قوله عليه الصلاة والسلام : فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء . فهو نهي وتحذير عن أذية من هو في أمان الله وحمايته لأن أذيته تعتبر في الحقيقة اعتداء على الله ونقضاً لأمانة الذي وهبه لهذا المصلي، ومن نقض عهد الله واعتدى عليه فقد عرض نفسه لمحاربة الله، والله ينتقم لمن أوذي وهو في جواره وأمانه ، ونضرب لذلك مثلاً ولله المثل الأعلى

 فنقول : لو أن شخصاً جاء إلى رئيس قبيلة وطلب منه الأمان وأمنه فحينئذ من اعتدى عليه فقد اعتدى على مؤمنه وهو رئيس القبيلة وحينها سيقوم رئيس القبيلة بالإنتقام له ممن اعتدى عليه؛ إلا أنه قد يقدر على معاقبته وقد لا يقدر. 

 

شرح حديث أما الله جل جلاله فإنه يقدر على الانتقام ممن اعتدى على من هو في جواره وأمانه ولا يحول بينه وبينه أحد، وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم : ومن يطلبه من ذمته بشيء يدركه . وإذا أدركه فعقابه هو كبه في النار على وجهه ما لم يتب أو يعفو عنه سبحانه .

 

والله أعلم .

 

 

التعليقات مغلقة.