تنمية المصداقية لدى الذات

كتبت د: سمية طارق

 

ان المصداقية ليست امراً نحظى به من عدمه. انها ممارسة اختيار واع لكيف نرغب بالحياة، والتخلي عما يظنه الناس

 

تنمية المصداقية لدى الذات: 

 

المصداقية هي مجموعة من الاختيارات التي علينا ان نتخذها كل يوم.انها بشان الاختيار ان تظهر و تكون حقيقياً . الاختيار بأن  تكون امين، بان ندع نفوسنا الحقيقية تظهر للعيان.

 

المصداقية هي الممارسة اليومية للتخلي عما نري أن علينا أن نكونه ، وأن نتقبل ماهيتنا .

 

اختيار المصداقية يعني: –

“استجماع الشجاعة لان نكون غير كاملين وان نضع الحدود ونسمح لأنفسنا بان نكون ضعفاء.

 

“ان نمارس التعاطف الذي ينبع من معرفة اننا جميعا مكونون من القوة و المعاناة.

 

” رعاية التواصل و الشعور بالانتماء يمكن فحسب ان يقع حين نؤمن اننا كافون.

 

تتطلب المصداقية العيش بكامل القلب والحب كذلك حتى حين يكون الامر شاقا وحتى حين نتصارع مع الخزي و الخوف من الا نكون كافيين و بالذات حين تكون المتعة قوية للغاية حتى اننا نخشى ان ندع انفسنا نشعر بها.

 

ممارسة المصداقية بوعي أثناء معاناتنا في البحث عن الروح هي كيفية استدعائنا للفضل والمتعة والشكر بحياتنا

 

اختيار المصداقية ليس خيارا سهلا لان البقاء حقيقيا من اشجع المعارك التي سنخوضها ابدا.حين نختار ان نكون حقيقيين بانفسنا

 

تحذير: ان قايضت مصداقيتك بالامان ربما تعاني من القلق و الاكتئاب  واضطرابات الأكل والادمان و الغضب و اللوم والاحتقان والحزن غير المبرر.

 

أن نكون صادقين مع أنفسنا هو أعظم هبه يمكن أن نعطيها لمن نحب.حين نتخلي عن محاولة أن أكون كل شئ لكل شخص . أحظي بوقت أكثر وانتباه ، وحب وتواصل للناس المهمين في حياتي

 

 

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.