تقلبات السوق الموازية لأسعار الصرف و أثرها على الذهب الأسهم فى مصر

تقلبات السوق الموازية لأسعار الصرف و أثرها على الذهب الأسهم فى مصر

 

بقلم: مينا رفيق  خبير أسواق المال

 

مما لاشك فيه معاناة الاسواق الناشئة و من ضمنها مصر فى توفير العمله الصعبه بالأخص فى الأوضاع الراهنة و مع استمرار الازمات العالمية الواحدة تلو الاخرى و التى بدأت بأزمة كورونا عام ٢٠٢٠ وصولا إلى التوترات الروسية الاوكرانية و التوترات الجيوسياسية بالمنطقة.

 الأمر الذى دفع مصر لتخفيض قيمة العمله المحلية ٣ مرات متتالية و مع استمرار التوترات توقعت المؤسسات الدولية تخفيض اخر جديد لقيمة العمله المحلية مما دفع المستثمرين للتحوط و المضاربه فى الدولار الأمر الذى أدى إلى الارتفاعات القياسيه التى شاهدناها فى اسعار الدولار فى السوق الموازيه خلال الفترة الماضية.

ولكن هل اسعار السوق الموازيه تمثل القيمه العادلة و الحقيقية لأسعار الصرف ؟

بالطبع لا نظرا لوجود مضاربات على اسعار الصرف و التى تنشئ طلب وهمى و غير حقيقى على الدولار و هذا الأمر يؤكده فى الفتره الأخيرة بعد تأكيد الحكومه على عدم وجود تخفيض جديد لقيمة العمله المحليه و مع الإعلان عن تجديد دول الخليج لودائعها بمصر و مع تحسن بيانات ميزان المدفوعات و تحقيق فائض شاهدنا تراجعات كبيرة فى السوق الموازية بختام تعاملات الأسبوع الماضى

ولكن ما أثر ذلك عل اسعار الذهب فى مصر ؟

ترتكز اسعار الذهب على عاملين اساسيين الاول سعر الذهب العالمى و الذى يتأثر بالتوترات الجيوسياسية و اسعار الفائدة الامريكية و العامل الثانى اسعار الصرف والتى سبق و تحدثنا عن تاثرها بالمضاربات بالاضافه إلى سعى المستثمرين الى التحوط فى الملاذات الامنه و التى على رأسها الذهب للتحوط من تقلبات اسعار الصرف مما يزيد من حجم الطلب على الملاذ الأمن.

 ولكن مع تراجع اسعار الدولار فى السوق الموازيه و رغم ارتفاع سعر الذهب العالمى الا ان اسعار الذهب فى مصر تراجعت نتيجة تراجع الطلب

اخيرا ما أثر هذا الحديث عن سوق الاسهم ؟

تتاثر اغلب الشركات المقيده بتقلبات اسعار الصرف حيث تستفيد بعض الشركات ايجابيا بارتفاع اسعار الصرف نظرا لتمتعها بحصيله من العمله الصعبة نتيجة عمليات التصدير كما تستفيد شركات اخرى من إعادة تقييم الأصول بعد ارتفاعها.

 و لكن تتاثر أيضا بعض الشركات سلبا نتيجة ارتفاع أسعار المواد الخام و تراجع حجم الطلب فى ظل ارتفاع معدلات التضخم و هنا نجد بعض المستثمرين ينتقون الشركات المستفيدة من تقلبات اسعار الصرف والبعض الاخر يتجه للمضاربه و استغلال ارتفاع أسعار الاسهم للتحوط فى مواجهة ارتفاع معدلات التضخم دون دراسة الشركات جيدا.

وهنا تكمن حجم المخاطرة و الحركة العشوائية لأسعار الاسهم فى ظل تقلبات اسعار الصرف

 

قد يعجبك ايضآ