الغاء اجتماع بين رئيس جهاز المخابرات العامة ورئيس الشاباك

الغاء اجتماع بين رئيس جهاز المخابرات العامة ورئيس الشاباك

متابعة : محمد زيدان

أعلنت مصادر عسكرية فى تل ابيب عن الغاء القاهرة بشكل مفاجىء اجتماع من المقرر انعقادة حول ازمة رفح الفلسطينية بين رئيس جهاز المخابرات العامة “اللواء عباس كامل” ورئيس جهاز الشاباك الاسرائيلى “رونين بار”

وياتى ذلك فى توقيت يشهد ارتفاع حدة التوترات الدبلوماسية بين مصر وإسرائيل بسبب عدوانها المستمر على قطاع غزة والتلويح باجتياحها البرى لمدينة رفح الفلسطينية.

ومن جانبهم حذر المحللين السياسيين فى إسرائيل،حكومة تل أبيب وصناع القرار من استفزاز الدولة المصرية.

القاهرة تنفى 

فيما نفت مصادر سيادية فى القاهرة عن ترتيبها من الاساس لاى محادثات او اجتماعات مزمع انعقادها بين الجانبين “رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية ورئيس الشاباك”.

واوضحت المصادر ان الموقف المصري تجاة الاحداث المؤسفة الجارية فى قطاع غزة ومن القضية الفلسطينية ثابت وواضح ومعلن للجميع والتصريحات الخارجة من تل ابيب ليس لها أي أساس من الصحة.

وفى سياق اخر هددت القاهرة بعد اقتحام قوات الجيش الاسرائيلى معبر رفح من الجانب الفلسطينى بالغائها لاتفاقية السلام المبرمه مع اسرائيل

وابلغت القاهرة الإدارة الأمريكية باحتجاجها الشديد فيما يتعلق بالعمليات العسكرية الإسرائيلية الأخيرة في رفح، والتي تمثل تهديد للأمن القومي المصري ولاستقرار محيط دول الشرق الاوسط

مما دفع صناع القرار فى واشنطن بتأخير شحنات الأسلحة الثقيلة المقرر تصدريها إلى إسرائيل.

القاهرة تنضم لبريتوريا

بعد ابلاغ القاهرة واشنطن باستيائها الشديد من اقتحام القوات الاسرائيلية لمعبر رفع قررت مساء امس الاعلان عن دعمها لدعوى جنوب إفريقيا ضد إسرائيل المقامة أمام محكمة العدل الدولية فى لاهاى ،والتي تتهم اسرائيل بارتكابها جرائم إبادة جماعية ضد الشعب الفلسطينى. 

واصدرت وزارة الخارجية المصرية بيان،اكدت فية على اعتزامها التدخل رسميا لدعم الدعوى التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية، للنظر في انتهاكات إسرائيل لالتزاماتها بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها في قطاع غزة.

ومن جانبة رحب الأزهر الشريف، بإعلان مصر اعتزامها التدخل رسميا لدعم الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية، مؤكدا أن تلك الخطوة تليق بمكانة مصر وتاريخها.

ويذكر ان رفضت القاهرة فى وقت سابق التنسيق مع تل ابيب في دخول المساعدات من معبر رفح على خلفية التصعيد العسكري وحملتها مسؤولية تدهور الأوضاع الانسانية فى القطاع امام المجتمع الدولى

محمد

قد يعجبك ايضآ