70 مليون امرأة و112 مليون طفل في 54 دولة استفادوا من خدمات مركز الملك سليمان

20

70 مليون امرأة و112 مليون طفل في 54 دولة استفادوا من خدمات مركز الملك سليمان

أوضح معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة،

أن المملكة ومن خلال المركز قدمت مساعدات إنسانية لأكثر من 155 دولة تجاوزت قيمتها 93 مليار دولار أمريكي، استطاع من خلالها أن يرسم صورة إنسانية

يحتذى بها من حيث الحيادية والشفافية وعدم التفريق بين اللون والجنس والشكل والحدود وعدم ربط الأعمال الإنسانية بأجندة سياسية أو أجندة دينية.

جاء ذلك خلال مشاركة معاليه اليوم ضمن برنامج قمة القادة الذي يواصل أعماله في العاصمة الرياض، ويتناول جملة من العناوين والموضوعات، ذات العلاقة بأعمال القمة،

إذ سلط الضوء هذا اليوم على عنوان “رئاسة المملكة لمجوعة العشرين – التحديات والإنجازات”.

وأكد الدكتور الربيعة أن المملكة حرصت على الاهتمام بالطفل والمرأة وركزت أعمالها الإنسانية على دعم المرأة والتعليم في الدول المحتاجة التي تعاني من التحديات،

كما حرصت على الاهتمام بالطفل، مبيناً أن المركز استطاع أن يصل خلال خمس سنوات إلى ما يزيد على 70 مليون امرأة و112 مليون طفل في 54 دولة،

مشيراً إلى أن رؤية المملكة 2030 التي تبنتها قيادتنا الحكيمة حرصت على العمل الإنساني والتطوعي.واستعرض الدكتور الربيعة ما قامت به المملكة

من جهود كبيرة وإجراءات في الشأن الداخلي للاستعداد للجائحة بدءاً بالتخطيط المناسب بإنشاء لجان متعددة ومتخصصة تشمل الحوكمة ولجان عليا صحية وأمنية

وكذلك لجان للتفاوض والشراء والإعلام ولجان علمية وبحثية، حيث ضخت 400 مليار لدعم القوات العاملة وتقدم الدعم للمتطوعين الذين كانوا أكثر نشاطاً ليعملوا

في هذا النظام الصحي، إضافة إلى الزيادة والتوسعة في برامج التدريب للعاملين في المجال الصحي، همها الأساس حفظ الإنسان وكل من يعيش على ثراء المملكة.

وأوضح المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أن مجموعة العشرين بذلت قصار جهدها لكي

تحقق أفضل الظروف الصحية للعالم من خلال تقديم 21 مليار دولار لمواجهة تلك التحديات الناتجة عن كورونا كوفيد – 19

وذلك من خلال القمة الاستثنائية التي دعت إليها المملكة، بالإضافة إلى تقديم مساعدات للدول التي يعاني اقتصادها من مشاكل وتحديات جمة

وتدعيم الخدمات التي تقدمها تلك الدول وتعزز اقتصادات تلك الدول من خلال ضخ 3 ترليونات دولار.

وقال معاليه: “نعلم أن هناك أهدافاً لقمة العشرين ومجموعة العشرين لتمكين الأفراد وتمكين المرأة لا سيما الأجيال الصاعدة المستقبلية

بالإضافة الى ذلك فقد كانت هناك تحديات كبيرة والهدف الأساسي لمجموعة العشرين أن تحمي الكوكب بالإضافة إلى إعادة آفاق جديدة في القرن الحادي والعشرين

التعليقات مغلقة.