تفاصيل اكتشاف جديد  في المحيط الهادئ يحل لغز إثارة عالم الطيران!

متابعة : ليليان خليل

منذ حوالي قرن، اختفت رائدة الطيران الشهيرة إميليا إيرهارت مع ملاحها فريد نونان أثناء رحلة حول العالم. وظل هذا الاختفاء أحد أكثر الألغاز إثارة للاهتمام في تاريخ الطيران، حيث ألهمت القصة عشرات الكتب والأفلام والعديد من النظريات.

ما هو الاكتشاف الجديد؟

عثرت شركة “ديب سي فيجن” للبحث البحري على بقايا طائرة في قاع المحيط الهادئ، قبالة سواحل جزيرة نيكومورو، غرب جزيرة هاولاند.

ما هي الصلة بين هذا الاكتشاف وإميليا إيرهارت؟

تشير بعض الأدلة إلى أن هذه البقايا قد تكون لطائرة إيرهارت من طراز “لوكيد إلكترا”.

ما هي الأدلة؟

موقع الاكتشاف: 

تقع جزيرة نيكومورو على بعد حوالي 800 ميل من جزيرة هاولاند، وهي الوجهة المقصودة لإيرهارت ونونان.

شكل الطائرة:

 تُظهر صورة السونار شكلًا يشبه طائرة “لوكيد إلكترا”.

وجود هيكل معدني:

 تشير بعض الصور إلى وجود هيكل معدني بالقرب من حطام الطائرة، مما قد يكون بقايا هوائي الطائرة.

ما هي الخطوات التالية؟

تخطط شركة “ديب سي فيجن” لإرسال بعثة أخرى للتحقق من هوية حطام الطائرة.

إذا تم تأكيد أن الحطام هو لطائرة إيرهارت، فسيكون ذلك بمثابة اكتشاف تاريخي هام.

لا تزال هذه المعلومات أولية، ولا يمكن تأكيد هوية حطام الطائرة بشكل قاطع حتى الآن.

سيتطلب الأمر المزيد من البحث والتحليل للتأكد من صحة هذه النظرية.

لكن بغض النظر عن النتيجة، فإن هذا الاكتشاف يمثل خطوة مهمة في حل لغز إميليا إيرهارت، أحد أكثر الألغاز إثارة في تاريخ الطيران.

 

قد يعجبك ايضآ