ارتفاع عدد ضحايا الزورق اللبناني الغارق قبالة الساحل السوري

ارتفاع عدد ضحايا الزورق اللبناني الغارق قبالة الساحل السوري

أفادت السلطات السورية بارتفاع عدد ضحايا الزورق اللبناني الغارق قبالة ساحل محافظة طرطوس إلى 86 قتيلا.

وفي تصريحات للوكالة السورية للأنباء “سانا”، أعلن مدير عام الموانئ البحرية سامر قبرصلي عن “ارتفاع عدد ضحايا الزورق اللبناني الغارق قبالة ساحل محافظة طرطوس إلى 86 شخصا”.

هذا وأوضح مدير الهيئة العامة لمشفى الباسل، إسكندر عمار، قائلا: “إجراءات تسليم الجثث لذوي الضحايا مستمرة أصولا بعد تعرف الأهالي عليها”.

يذكر أن السلطات السورية أعلنت الخميس الماضي عن غرق زورق لبناني كان يقل عددا من المهاجرين من جنسيات مختلفة، وخاصة من السوريين، واللبنانيين، قبالة طرطوس.

واعلن “قبرصلي” أنه “تم إسعاف الأشخاص الذين تم إنقاذهم إلى مستشفى الباسل في مدينة طرطوس، لتقديم الإسعافات اللازمة لهم، كما يتم ترحيل جثث الغارقين أيضاً إلى المستشفى”.

وبيّن “قبرصلي” أن “عمليات البحث توقفت ضمن البحر ليلاً بسبب حلول الظلام والأمواج العالية، إلا أنها كانت مستمرة على الشاطئ، وكوادرنا من عسكريين ومدنيين كانوا مزودين بأنوار كاشفة ومنتشرين على طول الشاطئ البحري لطرطوس”.

من جهته، ذكر أمين عام مجلس محافظة طرطوس حيدر مرهج لتلفزيون الخبر أن “القائم بأعمال السفارة اللبنانية طلال ضاهر يتواجد في مستشفى الباسل في مدينة طرطوس، لاستقبال أهالي الضحايا اللبنانية، وتسليمهم جثث ذويهم وفق الأصول بعد أن يتعرفوا عليها، وذلك بحضور قائد شرطة طرطوس والمحامي العام ومدير المستشفى”.

وبيّن مرهج أنه “بعد انتهاء الإجراءات القانونية لتسليم الجثث لأهالي الضحايا داخل المستشفى، حيث يتم نقل الجثث عبر سيارات الهلال الأحمر السوري إلى معبر العريضة الحدودي مع لبنان ليتم تسليمها للصليب الأحمر اللبناني أصولاً”.

بدوره، أكد مدير عام مستشفى الباسل في مدينة طرطوس الدكتور اسكندر عمار لتلفزيون الخبر أنه “وصل إلى المستشفى 86 متوفٍ بينهم نساء وأطفال، و 20 شخص تم إنقاذهم نتيجة حادثة المركب الذي تعرض للغرق قبالة طرطوس”.

وبيّن “عمار” أن “حالة 20 شخص الصحية مقبولة ومتوسطة الخطورة، ويتم تقديم العلاج اللازم لهم في قسم العناية المشددة والأقسام المختصة من قبل الكادر الطبي”.

يشار إلى أن “الموقع الذي يتم انتشال الجثث منه وإنقاذ الناجين منذ يوم أمس الخميس، يمتد من الشاطئ الجنوبي لطرطوس حتى جزيرة أرواد”، بحسب مدير عام الموانئ.

يُذكر أنه كثرت في الآونة الأخيرة، حالات غرق لمراكب تحمل على متنها مهاجرين من جنسيات سورية ولبنانية تنطلق من شمال لبنان، آخرها في شهر نيسان الماضي قبالة مدينة طرابلس اللبنانية حيث تم انتشال 8 جثث وإنقاذ 48 شخصاً فضلاً عن المفقودين.

 

الدولي

قد يعجبك ايضآ