روائع ماجد الشيخ

18

روائع يقدمها لكم ماجد الشيخ

قصة جميلة أعجبتني كثيرا جدا جدا جدا لما فيها من المعاني والقيم النبيلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كتب أحدهم يقول : رغم مرور أكثر من أربعين عاماً على تلك الحادثة الا أنني ما زلتُ أتذكرُ تفاصيلها وأتذكرُ وجه ذلك الرجل وابنه ..!!

عندما أُعلنت نتائج الشهادة الإعدادية في الجرائد الرسمية وشاهدتُ اسمي في الجريدة ..كانت فرحتي بالإسم أكثر من فرحتي من مجموع العلامات رغم أنها كانت ممتازة في ذلك الزمان ..!!

في اليوم التالي للنتائج قررتُ السفر من السويداء الى دمشق ..كان في جيبي ليرة حجر وخمس ليراتٍ سورية ورق ..دفعتُ أجرة باص الهوب هوب ليرة وبقي معي خمس ليراتٍ ورق ..وكنتُ قد قررتُ أن أشتري حلوياتٍ من دمشق وخاصة الكعك الشامي ..!!

بعد أن ذهبتُ الى سوق الصالحية والحميدية ..توجهتُ الى باب الجابي ..ودخلتُ الى محل حلوياتٍ ..وطلبت من صاحب المحل الذي كان يجلس ابنه الصغير بجانبه ..كيلو كعك وكيلو برازق وكيلو غْرَيْبة ..ولكن عندما مددتُ يدي الى جيبي ..لم أعثر على الخمس ليراتٍ الورقية ..!!

وبدى الحزنُ واضحاً علي ..واعتذرتُ من التاجر ..وقلتُ :

– سأعود لاحقاً لأخذ ما طلبته ..!!

نظر التاجر الي مبتسماً وقال :

– هل نسيتَ المال في البيت ؟

قلتُ :

– أعتقدُ أنني أضعت المبلغَ ..فقد كان في جيبي خمس ليرات ورق !!

قال :

– أين تسكن ؟

قلت :

– في السويداء يا سيدي ..!!

– اجلس يابني ..وارتح قليلاً ..!!

ثم صبَّ لي كأساً من الشاي وقال :

– تفضل واشرب الشاي مع ابني ..!!

جمع التاجرُ ما وَزَنهُ من كعكٍ وبرازق وغريبة في كيس ورقي ..وقال :

– خذ هذا الكيس وفي المرة القادمة تسدد ثمن ما اشتريت ..!!

قلتُ :

– يا سيدي قد لا أعود الى دمشق الا بعد فترة طويلة ..وأعتذر لأني لا أستطيع الاستدانة من أحد ..!!

قال :

– أنا متأكدٌ يا بني أنك ستعود .وستسدد ثمن البضاعة ..!!

وأصرَّ عليَّ أن أحمل البضاعة ..!!

أخذت الحلويات وكلي خجلٌ من هذا الموقف ..وودعته وابنه وغادرتُ المحل ..وبعد أن مشيتُ عدة خطوات على الطريق واذا بابن التاجر ينادي علي ..!!

توقفتُ ..فقال :

– لقد وجد والدي الخمس ليراتٍ العائدةَ لك في أرض المحل ..يبدو أنها وقعت منك

وقد خصمَ منها ثمن الحلويات ..وهذا الباقي ..!!!

كانت فرحتي كبيرة ..لأني لم أحمل هم دينٍ في رقبتي من ناحية ولأني سأدفع أجرة الباص للعودة الى السويداء دون الطلب من أحدٍ ..!!

شكرتُ الطفل وأرسلتُ شكري معه لوالده ..ووضعتُ المبلغ في جيبي ..!!

عندما وصلتُ الى البيت في السويداء ..فتشتُ في جيوب البنطال الذي ألبسه فوجدتُ الخمسَ ليراتٍ في الجيبة الخلفية ..!!

أخبرتُ والدي بما حدث ..فابتسمَ وقال :

– يا بُنَي هؤلاء تجار الشام وتجار حلب ..هم تجار أباً عن جد ..وهم يحملون كل معاني الانسانية ..ولكن عليك أن تعيد الخمس ليراتٍ له فهي دينٌ في رقبتك ..وستأخذُ معك خبزاً ( مُلوّحاً ) من خبز والدتك هدية له ..وتدعوه لزيارتنا .!!

في الأسبوع الثاني حملتُ معي ( لفّة خبز ملوّح ) من خبز والدتي وخمس ليراتٍ وعندما رآني من بعيد ابتسمَ وقال :

– ألم أقلْ لكَ أنك ستعود …خذ معك كيلو هريسة وسلّم على أهل السويدا ..!!

وما زال وجه ذلك التاجرُ وابنه يمرُّ أمامي كلَّ فترة عندما أقارن بين التاجرِ والتويجرِ ..من التجار الجدد ..!

التعليقات مغلقة.