آسيا تكتب تاريخاً جديدا في المونديال على أنقاض ضحايا من الوزن الثقيل

آسيا تكتب تاريخاً جديدا في المونديال على أنقاض ضحايا من الوزن الثقيل

 

حققت المنتخبات المنضوية تحت لواء الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أكبر حضور في تاريخها بالدور الثاني من كأس العالم لكرة القدم، بعد ضمان كوريا الجنوبية و اليابان و أستراليا بلوغ ثمن نهائي مونديال قطر 2022.

و أخفقت السعودية و إيران و قطر بالتأهل، رغم تحقيق الأولى نتيجة افتتاحية رائعة عندما أصبحت أول منتخب آسيوي يفوز على الأرجنتين، و الثانية فوزا مثيرا على ويلز 2-0، فيما ودّعت المضيفة قطر من الباب الضيق بثلاث خسائر غير مسبوقة لدولة مضيفة.

و تُعدّ كوريا الجنوبية صاحبة أفضل مشوار في تاريخ آسيا، عندما تأهلت إلى نصف نهائي نسخة 2002، بلغ منتخبان آسيويان الأدوار الإقصائية مرتين، في 2002 عندما رافقتها اليابان التي شاركتها الاستضافة، و 2010 عندما تأهلتا سويا أيضا.

و تابع الثنائي الكوري الجنوبي-الياباني رفع الراية الآسيوية في مونديال قطر، مع المفاجأة التي حققتها الأولى بالفوز على البرتغال 2-1 الجمعة و تأهلهما سويا.

ضحايا من الوزن الثقيل

و اللافت أن كلمة المنتخبات الآسيوية كانت مسموعة في البطولة المقامة مرة ثانية في قارة آسيا بعد 2002، إذ فجّرت اليابان مفاجأة مدوية عندما تغلبت على ألمانيا بطلة العالم 4 مرات (2-1)، و ساهم ذلك في التوديع الكارثي لـ”دي مانشافت” النهائيات للمرة الثانية تواليا من دور المجموعات.

و لم يتوقع كثيرون أن يتصدر “الساموراي الأزرق” مجموعة تضم إسبانيا و ألمانيا، لكن لاعبي المدرب هاجيمي مورياسو خطفوا فوزين لافتين على عملاقي القارة الأوروبية، و ضربوا موعدا في ثمن النهائي مع كرواتيا.

علّق مورياسو الذي استلم مهامه عام 2018 على تطوّر الكرة في بلاده: “اليابان تريد المنافسة على الساحة العالمية. من المهم القيام بذلك لتحسين الكرة في اليابان”.

في المقابل، بدأت كوريا الجنوبية بقيادة نجم توتنهام هيونغ-مين سون النهائيات ببطء مع تعادل سلبي في مواجهة الأوروجواي، ثم خسارة ضد غانا 2-3، قبل أن تفجر المفاجأة و تتغلّب على البرتغال في الوقت بدل الضائع (2-1).

و حلّ “محاربو تايغوك” في وصافة المجموعة الثامنة، و سيواجهون متصدر السابعة التي تضم البرازيل.

من أوقيانوسيا إلى آسيا

أما أستراليا المنضمة الى الاتحاد الآسيوي عام 2006، كي تخوض مواجهات أعلى مستوى من تصفيات أوقيانوسيا المغمورة، فمُنيت بخسارة افتتاحية قاسية أما فرنسا حاملة اللقب 1-4.

لكن “سوكروز” زحفوا بنجاعة محققين فوزين على تونس و الدنمارك، ليضربوا موعدا بالغ الصعوبة ضد الأرجنتين، السبت، على استاد أحمد بن علي في الريان.

و قال مدرب أستراليا جراهام أرنولد: “هذا رائع لآسيا. القارة تصبح أقوى و أقوى. تطوّرت (منتخبات) الوطن العربي و كذلك اليابان و كوريا الجنوبية.. لدينا الكثير من المسافات لنقطعها، ما يصعّب علينا الأمور لكننا نحاول اللحاق”.

و نظراً لتأهل قطر دون تصفيات كونها الدولة المضيفة، كانت مشاركة المنتخبات الأسيوية الأعلى في التاريخ (6). 

يذكر أن الاتحاد الآسيوي قرر تعديل روزنامة بطولات أنديته بدءا من موسم 2023-2024 لتتوازى مع موعد إقامة البطولات الأوروبية، بهدف تقليص الهوة الكبيرة مع أندية القارة العجوز.

قد يعجبك ايضآ